تساقط الشعر

الفرق بين زراعة الشعر الطبيعي والشعر الصناعي

الفرق بين زراعة الشعر الطبيعي والشعر الصناعي

إذا كنت تفقد شعرك فقد لا يكون له أي علاقة بكميات البروتين في الشعر نفسه. هناك 94٪ من حالات تساقط الشعر لدى الرجال ينتج عن الصلع الذكوري، وهو حالة وراثية ناتجة عن حساسية داي هيدرو تستوستيرون. تتأثر بصيلات الشعر الحساسة لـهذا الهرمون الذكري ولن تتمكن في النهاية من إنتاج شعر ويؤدي في نهاية الأمر إلى الصلع.

في حين أن قرار استعادة شعرك قد لا يكون صعبا، فإن الطريقة التي تعتزم بها استعادة شعرك هي قصة مختلفة تماما. أحدثت التطورات في التكنولوجيا وزراعة الشعر في وجود العديد من الخيارات الجديدة والمثيرة لاستعادة شعرك. أهم التقنيات التي أصبحت شائعة هذه الأيام في استعادة الشعر هي زراعة الشعر الطبيعي وزراعة الشعر الصناعي.

لا تأخذك العجلة في تحري كل نوع من أنواع استعادة الشعر بهذا السرعة. ربما تكون هذه الخيارات تحمل الكثير من المشاكل التي ستكون في غنى عنها إذا علمتها مسبقا.

لكل نوع من هذه الأنواع مزاياه وعيوبه، ولعل القول الشائع بأن كل ما هو طبيعي يعد أفضل من أي خيار صناعي آخر مقولة صحيحة تماما. جميعنا يذهب إلى ما هو طبيعي، لأنه الأصل في كل شيء، ونغض البصر عن أي شيء صناعي، لأنه يحمل تدخل بشري.

زراعة الشعر الطبيعي أم الصناعي؟

عمليات زراعة الشعر الطبيعي هي عمليات زرع وحدات تحتوي على بصيلات الشعر الدائمة. يتم نزع بصيلات الشعر واحدة تلو الأخرى من جزء واحد من الجسم وهو المنطقة المانحة. والتي تكون غالبا في مؤخرة فروة الرأس أو على جانبيها.

وتزرع هذه البصيلات التي تعتبر دائمة النمو في فروة الرأس حيث ستنتج شعرا أقوى وأكثر صحة. هذه البصيلات تكون من شعرك ولا تحتوي على أي حساسية لهرمونات الذكورة.

على الرغم من أن الشعر سوف يسقط في البداية، فسوف ينمو مرة أخرى بشكل طبيعي. يمكنكم مشاهدة كيف تتم العملية من هذا الرابط

أما الشعر الصناعي فيتم زراعته في فروة الرأس ولكن بشكل مختلف عن الشعر الطبيعي. الشعر الذي سيتم غرسه في فروة رأسك هو شعر اصطناعي يصنع ليشابه لون وملمس شعرك الطبيعي ويزرع لمحاكاة بصيلات الشعر في فروة الرأس.

بما أن هذا الشعر صناعي، تكون النتائج فورية ولا يوجد أي انتظار لأن ينمو الشعر. في الواقع، لا ينمو الشعر الاصطناعي أبدا ويبقى الطول المختار على الرغم من أنه قد يتم قصه ولكن لا يمكن استرجاع الشعر الذي تم قصه.

تتعلق زراعة الشعر الصناعي بجهاز طبي تم تصنيعه ليحل محل أو يعمل كهيكل بيولوجي في الجسم. زراعة الشعر الصناعي تعتمد على شعر اصطناعي مصنوع من مواد اصطناعية متوافقة بطريقة حيوية مع الجسم البشري.

على الرغم من أن زراعة الشعر الصناعي يمكن أن تقدم نتائج مرضية على المدى القصير، إلا أن الجسم يقوم مع مرور الوقت بطرد العنصر الغريب من الجسم مما يتسبب في تساقط الشعر المزروع.

هناك متوسط ​​فقدان للألياف يبلغ حوالي 10٪ سنويا. وعلاوة على ذلك، من الضروري إجراء اختبار حساسية مسبق، وإذا كان هذا التحمل جيدا، فإنه سيتطلب دائما عناية خاصة مع تجمع الكلور والأصباغ ومع اختيار حلاقة معينة لأنها ألياف شعر صناعية لا تنمو، وما إلى ذلك.

زراعة الشعر الصناعي

يتم القيام بعملية زراعة الشعر الصناعي من خلال أطباء مؤهلين لذلك وممارسين لزراعة الشعر لسنوات طويلة. وذلك باستخدام أجهزة خاصة بزراعة الشعر فقط. كما أن المواد المستخدمة لإنتاج الشعر الصناعي تكون متطابقة ومتماثلة بطريقة حيوية وتكون مصنوعة من الألياف الصناعية. تدوم هذه الألياف أكثر من الشعر الطبيعي، بالإضافة إلى انها أقوى منه بكثير، لكنها تعتبر خطيرة في وضعيتها في فروة الرأس.

كل خصلة شعر صناعية لها عقدة في النهاية. يقوم الجراح باستخدام الغرسات الخاصة بإدراج كل خيط من الشعر واحدا تلو الأخرى تحت فروة الرأس المخدرة ويضع العقدة في عمق لفافة الفروة.

يحدث ذلك الإجراء في العيادات الخارجية فقط، حيث يحتوي على عملية جراحية خفيفة. كما يمكن للمريض استكمال الأنشطة اليومية المعتاد عليها بعد الجراحة مباشرة بطريقة عادية.

يتوفر الشعر الصناعي المتوافق مع الجسم بأطوال مختلفة من 16 سم إلى 45 سم، وظلال من 21 لون، وأشكال مستقيم، متموج، مجعد، وغير قابل للكشف من الشعر الطبيعي.

يمكن غسل الشعر وتنظيفه مثل الشعر العادي، على الرغم من أن هناك حاجة لشامبوهات خاصة ومنتجات العناية بالشعر للحفاظ على هذه الشعرات الصناعية.

طريقة إجراء زراعة الشعر الصناعي

قبل إجراء جلسة زراعة الشعر الصناعي الكاملة، سيقوم الطبيب بإجراء اختبار يُسمى “اختبار التوافق مع الألياف” وذلك قبل شهر كامل من الجلسة الأولى وتسمى “جلسة الغرس الفعلية”.

حيث سيقوم الطبيب بإدخال 100 شعرة صناعية في المنطقة المصابة بالصلع في رأسك. كما أنك ستكون تحت الملاحظة لمدة شهر تقريبا لردود الفعل التحسسية بعد العملية، وإذا لم تكن هناك أي ردود فعل تحسسية، سوف يبدأ الطبيب بإجراء العملية الكاملة.

بعد إجراء عملية الزرع الكاملة، يجب عليك زيارة العيادة كل شهر لتنظيف فروة رأسك، مما يؤدي إلى إزالة قشور الزهم والمطبات عديمة اللون والصغيرة في قاعدة الشعر المزروع، والذي يمكن أن يؤدي إلى العدوى والالتهاب وحتى ظهور الخراجات.

يستلزم إجراء زراعة الشعر الصناعي ما يلي:

  1. في البداية، يقوم الطبيب بتخدير فروة رأسك عن طريق التخدير الموضعي الغير مؤلم.
  2. بقوم الطبيب بزرع بصيلات الشعر واحدة تلو الأخرى، بالترتيب المُعد مسبقا، في فروة الرأس باستخدام جهاز زرع الشعر التلقائي،.
  3. يدرج جهاز زرع الشعر ويعلق العقدة في نهاية كل خيط داخل لفافة الفروة.
  4. تستمر عملية الزرع حتى تتحقق كثافة الشعر المناسبة.
  5. بعد الانتهاء من عملية الزرع، يقوم الطبيب بتطهير فروة رأسك بمطهر.

مخاطر عملية زراعة الشعر الصناعي

إجراء عملية زراعة الشعر الصناعي له مخاطره وعيوبه الخاصة التي ربما تستمر لفترات وربما أيضا تضر بالصحة العامة. يجب أن يكون خيار الشعر الصناعي في أخر تطلعاتك لأنه ليس عملية طبيعية وتحتاج لرعاية ومتابعة خاصة طوال فتر بقاء الشعر في فروة الرأس.

  • جهاز المناعة الخاص بك قد يرفض بالكامل الشعر الصناعي لأنه في نهاية الأمر هم أجسام غريبة.
  • يمكن أن تكون هناك ردود فعل تحسسية بعد العملية.
  • حوالي 30 ٪ من الشعر الصناعي يتقطع كل عام لذلك سوف تحتاج إلى إعادة زرع كل عام للحفاظ على المظهر الجمالي.
  • يتطلب تنظيف الشعر العادي بشكل منتظم حيث أن هناك فرص لتشكيل قشور سد الزهم في قاعدة ألياف الشعر. إذا لم يتم إجراء التنظيف المنتظم قد تحدث عدوى أو التهاب وحتى قد تتطور الخراجات. سوف تحتاج لزيارة العيادة كل شهر للتنظيف.
  • يمكن أن تكون الشعور بالحكة في فروة الرأس مشكلة بالنسبة لك حيث سوف تحتاج إلى تحمل وسوسة الرغبة في حك رأسك.  حيث يمكن أن لحك رأسك بأن يخدش الشعر الصناعي في موقع الحك.
  • إعادة زراعة الشعر الصناعي المنتظمة كل عام يمكن أن تؤدي إلى حدوث تندب خطير في فروة الرأس.
  • يجب عليك استخدام شامبو ومنتجات شعر خاصة للحفاظ على الشعر الصناعي.
  • مباشرة بعد عملية زراعة الشعر الصناعي تحتاج إلى التعامل مع شعرك بعناية حيث يمكن للتعاملات المفاجئة مع الشعر أن تزيح الشعر المزروع حديثا.
  • هناك احتمال حدوث تدمير الشعر الأصلي المحيط بالشعر الصناعي بعد عملية زراعة الشعر على المدى الطويل. ولكن لا يعد هذا عامل خطر إذا كانت المنطقة صلعاء تماما.
  • قد يؤدي الزرع المتكرر إلى تدمير بصيلات الشعر والتي يتم استبدالها تدريجيا بنسيج ندبي مما يؤدي إلى تساقط الشعر.
  • يمكن أن تؤدي عمليات إعادة زرع الشعر الصناعي المستمرة إلى ضعف الدورة الدموية التي لا يمكن أن تمنع نمو الشعر فحسب بل قد تقلل من معدل البقاء على قيد الحياة للشعر الموجود.
  • ويشكو بعض المرضى من صداع يشبه الصداع النصفي في اليوم التالي لعملية زراعة الشعر الصناعي.
  • على الرغم من عدم التحقق إلا أن السرطان هو خطر طويل الأمد لزراعة الشعر الصناعي.

هل هناك إرشادات علاجية قبل وبعد عملية زراعة الشعر الصناعي؟

  1. كجزء من علاج ما قبل العملية سوف يتناقش الطبيب معك حول تاريخك الطبي إن وجد. بالإضافة إلى أنك سوف تحتاج إلى الخضوع لفحص جسدي عام وبعض الفحوصات الطبية. سيصف الطبيب أيضا بعض المنتجات التي سوف تحتاج إلى استخدامها بانتظام لجعل فروة رأسك مناسبة ومجهزة لزراعة الشعر الصناعي.
  2. سيقوم الطبيب بإعطائك بعض الإرشادات العلاجية، والتي يجب إتباعها بحذافيرها. كما أنك قد تحتاج الى استخدام بعض الشامبوهات والمنتجات الخاصة بالعناية بالشعر الصناعي. كما أنه لا يُفضل استخدام صبغات الشعر والجل والكريمات على الشعر الصناعي.
  3. يجب أن تغسل الشعر الصناعي، الذي قمت بزراعته، بإنتظام عن طريق الشامبو المخصص لذلك.
  4. استخدم فرشاة ناعمة ونظيفة على الشعر المزروع.
  5. تعامل مع فروة الرأس بلطف عند تمشيطها، وذلك حتى لمنع تساقط الشعر المزروع.
  6. بعد العملية تحتاج إلى تناول الأدوية والمضادات الحيوية بانتظام على النحو الذي يحدده الطبيب. كما يجب تجنب التعامل المفاجئ والعنيف مع الشعر وأيضا تجنب الحك والخدش قدر الإمكان حيث يمكن أن يؤدي إلى إزاحة الشعر المزروع.

الاختلافات بين الشعر الطبيعي والشعر الصناعي

كل من الشعر الصناعي والطبيعي يكون الاختيار الصحيح اعتمادا على الميزانية والوقت والمتطلبات الفردية لكل شخص. كلاهما له مزاياه وعيوبه التي تساعد على اختيارهم في حالات مختلفة.

الشعر الطبيعي

إنه يوفر الإحساس والمظهر الأكثر طبيعية. حيث أن لديه نسيج ناعم وتدفق وانسيابية لا يمكن العثور عليها في الشعر الصناعي. ملحقات الشعر التي يتم صنعها من الشعر الطبيعي لها العديد من المزايا. حيث يمكن أن يتم تعريضها للحرارة سواء للتجعيد أو التمليس وقابلة لتغيير اللون وهي بالتأكيد مكلفة بعض الشيء ولكنها أكثر دواما وتحملا مع الرعاية المناسبة.

هناك عادة أربعة أنواع من الشعر الطبيعي وهي الصيني والإندونيسي والهندي والأوروبي. الشعر الصيني سميك ومستقيم ومقاوم للتجعدات والتصفيف. أما الشعر الاندونيسي أقل تكلفة ومتوفر بسهولة. والشعر الهندي أسود أو بني داكن اللون مع نسيج ناعم. أما بالنسبة للشعر الأوروبي فهو جيد وناعم ولديه إمداد محدود في السوق ولذلك فهو مكلف للغاية. إن أصل الشعر ليس هو عامل الاختيار ولكن تقنية المعالجة هي العملية المرتبطة مباشرة بقوة الشعر ونوعيته.

عيوب الشعر الطبيعي

شعر الإنسان هو خيار أفضل بكثير طالما أن نوعية وجودة الشعر هي التي يتم التركيز عليها. لكنها مكلفة وتتطلب جهدا ووقتا للحفاظ عليها. كما يجب أن يتم تصميمها بالطريقة المطلوبة على يد جراح متخصص في زراعة الشعر.

الشعر الصناعي

في الآونة الأخيرة مع التقدم التكنولوجي أصبحت زراعة الشعر الصناعي أكثر شعبية. في بعض أنواع الشعر الصناعي يصبح من الصعب العثور على الفرق بين الاثنين. فهو يبدو وتشعر به تقريبا مثل الشعر الطبيعي. أكبر ميزة في الشعر الصناعي هو أنه يمكن أن ترتديه على الفور دون التصفيف وهي متوفرة في الشكل المطلوب. الألياف المستخدمة فيها تحتوي على ذاكرة لتمويج الشعر وتجعيده والضفيرة والحجم وهذا يساعد على إعادة الشعر إلى مكانه بسهولة.  كما يبقى هو نفسه في الطقس السيئ كذلك ويحتفظ بالأسلوب المطلوب على عكس الشعر الطبيعي.

عيوب الشعر الصناعي

  1. يفتقد الشعر الصناعي إلى تعدد الاستخدامات حيث لا يمكن تصميمه بطريقة تبدو بطرق مختلفة متعددة مثل الشعر الطبيعي.
  2. من الصعب جدا تصفيفها حيث لا يمكن استخدام الحرارة عليها من خلال أدوات تقوية الشعر ومكواة الشعر ولا يمكن تلوينها أيضا.
  3. هناك بعض أنواع الشعر الصناعي ودية الحرارة التي يمكن تغييرها إلى أشكال مختلفة مع الحرارة ولكن من الصعب تغيير الألياف من هذا الشعر الصناعي.
  4. هذا الشعر هو أقل دواما وتحملا من شعر الإنسان. حتى بعد الرعاية المناسبة لا يمكن أن يستمر لأكثر من 4 أشهر وتحمله للحرارة يدوم لمدة شهرين فقط.
  5. تعتبر ملحقات الشعر المصنوعة من الشعر الصناعي شديدة الحساسية للحالات مثل التعرض لأشعة الشمس والرطوبة في الهواء. لذلك يعد الشعر الطبيعي أفضل من الشعر الصناعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق